الصورة من رويترز إزالة الصورة من الطباعة

أمسية رمضانية بالقدس المحتلة احتفالا بالشهر الكريم

نظمت فرقة الرازم للتراث الشعبي والنشيد الديني ليلة الخميس، بالتعاون مع جمعية أبواب القدس والفن والتراث أمسية رمضانية في حي باب حطة بالبلدة القديمة بالقدس المحتلة، احتفالا باستقبال الشهر المبارك.

وانطلقت الأمسية من باب حطة (أحد بوابات المسجد الأقصى) حتى طريق المجاهدين في البلدة القديمة بالمدينة، وسط تفاعل وحضور لافت للمصلين خلال خروجهم من المسجد بعد أداء صلاة التراويح.

وردد المشاركون من الفرقتين الأناشيد والمدائح النبوية، والأهازيج الشعبية منها "أتانا رمضان"، وختمت بنشيد "يوحيا" الرمضاني.

وارتدى عناصر الفرقتين اللباس الشامي، واستخدموا الطبول والدفوف والصحون النحاسية، ورفعوا البيارق والمشاعل والفوانيس الرمضانية.

وشهدت باب حطة وطريق المجاهدين في البلدة القديمة بالمدينة ازدحاما كبيرا وتفاعلا، ممزوجا بالفرحة والسرور، وفق مراسل "صفا".

وقال المدرب والمشرف الفني الفنان عبد الجليل الرازم: "الهدف من الأمسية إحياء تراث الآباء والأجداد الذي عهدناه منذ الطفولة في أحياء وأزقة البلدة القديمة، وإحياء البلدة في شهر رمضان".

وأضاف: "أيضًا إضفاء البهجة والسرور على قلوب المصلين الوافدين للقدس والمسجد الأقصى، والتذكير بهذا التراث وتناقله جيلا بعد جيل".

يذكر أن فرقة الرازم للتراث الشعبي والنشيد الديني ستواصل تنظيم الأمسيات الرمضانية خلال الشهر الفضيل، حيث ستنظم ٣ أمسيات أخرى في نهاية كل أسبوع.