إزالة الصورة من الطباعة

"شئون الأسرى": مماطلة وإهمال طبي متعمد بحق ثلاثة أسرى مرضى

أفاد تقرير صادر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين الأحد، بتدهور الحالة الصحية لثلاثة أسرى مرضى يقبعون في معتقلي "مجيدو" و"الجلبوع"، نتيجة لتصاعد سياسة الإهمال الطبي بحقهم واستهدافهم بعدم تقديم العلاج اللازم لهم والاستهتار بحياتهم.

وأوضحت الهيئة في تقرير وصل "صفا" نسخة عنه، أن الأسير علي حنون (22 عامًا) من مدينة قلقيلية، يعاني من سرطان في الغدد اللمفاوية وكان يتلقى العلاج قبيل اعتقاله، لكن منذ أن تم اعتقاله وزجه في معتقل "مجيدو"، لم يتلق أي علاج ولم تجر له أية فحوصات طبية مما أدى إلى تدهور حالته.

ويشتكي الأسير عكرمة دحبور ( 25عامًا) من بلدة عزون قضاء قلقيلية، من آلام في عصب رجله اليسرى، وهو بحاجة إلى إجراء فحوصات طبية عاجلة، إلا أن إدارة معتقل "مجيدو" تماطل في تحويله للمستشفى وتكتفي بإعطائه المسكنات.

وفي ذات السياق، أشارت الهيئة إلى أن الأسير أمين كميل من بلدة قباطية قضاء جنين، والقابع في معتقل "الجلبوع"، يعاني من جيوب أنفية، وهو بانتظار أن تُجرى له عملية جراحية بأسرع وقت ممكن، لكن إدارة السجن لم تبدي أي اهتمام بذلك.