رئيس لجنة القدس بالكنيست الإسرائيلي النائب بالقائمة المشتركة أحمد الطيبي إزالة الصورة من الطباعة

الطيبي: 40 مليار شيكل ثمن تهميش حكومة "إسرائيل" لفلسطيني 48

قال رئيس لجنة القدس بالكنيست الإسرائيلي النائب بالقائمة المشتركة أحمد الطيبي: "إن 40 مليار شيكل هو الثمن الذي تدفعه الحكومة الاسرائيلية سنويًا بسبب تهميشها للطاقات في المجتمع الفلسطيني بالداخل المحتل"

جاء ذلك في كلمة للطيبي في المؤتمر الاقتصادي للمجتمع العربي الذي بادرت إليه جريدة "كلكاليست" وبنك "هبوعليم" الثلاثاء.

وأكد الطيبي أن الحكومة الإسرائيلية تتجاهل فلسطيني الـ48 كمجموعة "قومية"، ولا تؤمن المؤسسة الإسرائيلية بالفلسطيني كفرد باستطاعته التأثير والتغيير.

وعرج الطيبي على ما يشاع حول الخطة الاقتصادية التي وضعتها الحكومة الإسرائيلية لتطوير البلدات العربية، قائلًا: "إن مسألة تخصيص مليارد شيكل هي أكذوبة تسويقية للحكومة ولا يمكن لها أن تنطلي على مجتمع من المثقفين والمهنيين والمهتمين في هذا المجال.

وتساءل الطيبي: "وإلا فكيف نفسّر حصول نتيفوت (وعدد سكانها 25 ألفا) على 5 مليارد شيكل، وجميع البلدات الفلسطينية نحو مليون ونصف مواطن لن تحصل على 10 مليارد شيكل في أكثر السيناريوهات تفاؤلًا لهذه الخطّة التي تفتقر أساسًا إلى مقوّمات النمّو الاقتصادي السليم والمستدام.

وعلى هذا، أكّد الطيبي أن المطلوب الآن العمل على خطة أخرى لسد الفجوات، وعدم الاكتفاء بـ ٩٢٢ أبدًا، خطة تأخذ بعين الحسبان مقوّمات النموّ المستدام على عدّة أصعدة كالتشغيل والبنية التحتية والتربية والتعليم، والتوجيه الأكاديمي، خاصة وأن هناك تغير نوعي باتجاه التحصيل الأكاديمي والجامعي وعند الطالبات العربيات بشكل خاص، وأيضًا، محاربة العوامل التي تحد من التطور الاقتصادي والنمو كالعنف والجريمة ومشتّقاتها.

وشدد الطيبي على أنه يجب أن يكون تقام مدينة عربية ومستشفى وجامعة، بالإضافة إلى إقامة مجمّعات هايتك في بلدات فلسطينية وضرورة اقامة مناطق صناعية، مؤكدًا أن هذه العوامل والاحتياجات لم تشملها الخطة 922 أو أنها لم تتعامل معها بالشمل الكاف.