إزالة الصورة من الطباعة

نواب القائمة المشتركة سيقاطعون خطاب "بينس" بالكنيست

أعلن النائب بالقائمة المشتركة أحمد الطيبي أن نواب المشتركة سيقاطعون خطاب نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس يوم غد الاثنين في الكنيست، وذلك احتجاجًا على خطاب دونالد ترمب وموقف الإدارة من القدس الذي تبنى رواية الاحتلال.

وقال الطيبي إن "بينس هو أحد أكثر المسؤولين تطرفًا في هذه الإدارة ضد حقوق الشعب الفلسطيني، وكان محركًا وضاغطًا لنقل السفارة والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل".

وأضاف أن" التصريح الأخير لبينس، كما لترمب، بأنهم أزاحوا القدس من طاولة المفاوضات هو استفزاز لمشاعر الشعب الفلسطيني، ودليل بأنه ورئيسه يجهلان أسس الصراع: القدس محتلة ولا تغير مكانتها لا خطاب لترمب ولا تغريدة لبنس، فهؤلاء هم جزء من المشكلة وليس جزء من الحل".

بدوره، قال رئيس القائمة المشتركة النائب أيمن عودة إن" مايك بنس شخص خطير يحمل رؤية تتضمن تدمير مجمل المنطقة"، مضيفًا "أنه يأتي الى هنا بصفته موفدًا لرجل أخطر منه، رجل عنصري لابد من منعه من السيطرة على منطقتنا"، في إشارة إلى الرئيس ترمب.

واكد أن كامل أعضاء القائمة المشتركة سيقاطعون الخطاب.

وتستعد شرطة الاحتلال لتأمين زيارة نائب الرئيس الأمريكي الليلة، حيث أعدت خطة أمنية شاملة "خشية حدوث أعمال شغب" خلال زيارته.

وسيلتقي "بينس" مع نتنياهو ورئيس الدولة "روبي ريفلين" وسيزور حائط البراق ويلقي كلمة في الكنيست، ولن تشمل زيارته لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

ووصل "بينس" السبت إلى القاهرة في أول زيارة له إلى الشرق الاوسط منذ تسلمه مهامه قبل سنة، حيث التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ومن المقرر أن يلتقي اليوم في العاصمة الأردنية عمان العاهل الأردني عبد الله الثاني، وبعدها سيتوجه للكيان الإسرائيلي.

وكان من المقرر أن يجري هذه الجولة في أواخر كانون الأول/ديسمبر الماضي، إلا أنها تأجلت إثر قرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لـ "إسرائيل".