يييييييييييييييييييييييييييي إزالة الصورة من الطباعة

تظاهرة بقرية كابول بالداخل ضد منع الآذان

شارك الآلاف السبت، في تظاهرة دعت إليها لجنة المتابعة العليا في قرية كابول بالداخل المحتل احتجاجًا على قانون منع الآذان الذي أقر بالقراءة التمهيدية، وبموجبه يتم حظر آذان الفجر، وتضامنًا مع المعتقل الإداري محمد إبراهيم.

وانطلقت المظاهرة من 'ساحة المدور' حتى القاعة الرياضية، حيث أقيم مهرجان تضامني مع المعتقل الإداري، محمد إبراهيم، ابن قرية كابول.

ورفع المتظاهرون الشعارات المنددة بالسياسة العنصرية التي تنتهجها الحكومة الإسرائيلية ضد المواطنين العرب وضد القوانين العنصرية، ورفعوا الآذان كرد على القانون.

وقال رئيس اللجنة الشعبية في كابول، وليد طه 'عقدنا العزم على الوقوف إلى جانب أسرانا جميعًا، ومنهم محمد إبراهيم، حتى النهاية'، واعتبر أن 'من لا يعجبه صوت الآذان فليرحل من حيث أتى'.

وقال رئيس مجلس كابول، صالح ريان 'نحن نرفض اعتقال أسرانا، من بينهم محمد إبراهيم، ونرفض التنكيل الذي يتعرض له أهله، ونطلب من الجميع مؤازرتهم'.

وأضاف ريان أن 'الآذان هو رمز صمودنا وثباتنا، وهذا أول الغيث، وسنستمر في متابعة قضيتنا حتى الإفراج عن أسيرنا محمد إبراهيم'.