رياض منصور إزالة الصورة من الطباعة

منصور: سنلجأ لإجراءات جديدة في مجلس الأمن والجنائية الدولية

أعرب المراقب الدائم لفلسطين في الأمم المتحدة بنيويورك السفير رياض منصور عن أمله بأن يحتوي التقرير الأول للأمين العام للأمم المتحدة في جلسة الاحاطة في الرابع والعشرين من مارس الجاري على تنفيذ قرار مجلس الأمن 2334، وكذلك التمييز بين "اسرائيل" والمناطق المحتلة.

وأوضح منصور في تصريح صحفي الثلاثاء، أنه في حال لم يضع التقرير حدًا لعدم التزام "اسرائيل" بقرارات مجلس الأمن والقانون الدولي، فلا يلومنا أحد وسنلجأ لخطوات أخرى من بينها الاجراءات القانونية.

وطالب منصور المدعية العامة للجنائية الدولية الانتقال من الفحص الأولي الذي استمر سنتين إلى التحقيقات الرسمية، ملوحا إن لم تفعل

ذلك سنلجأ لطلب تحقيق رسمي، مؤكدا وجود ضغوطات تمارس على الجنائية الدولية بهذا الشأن.

وأشار منصور فيما يتعلق بطلب العضوية الكاملة لفلسطين في الأمم المتحدة، إلى أنه موجود في مجلس الأمن، مبينًا أنه إذا ما ارتأت القيادة السياسية تقديمه مرة أخرى رغم معرفتها بإمكانية استخدام الإدارة الأمريكية للفيتو، فسيتم تقديمه لتحميل الأخيرة مسؤولية تعطيل العضوية الكاملة لفلسطين في الأمم المتحدة.