441 إزالة الصورة من الطباعة

علماء يحولون الفأر الهادئ إلى قاتل

تمكن العلماء الأميركيون من الغوص في أعماق دوائر أدمغة فئران التجارب للكشف عن الخلايا العصبية التي يمكن أن تحوّل فورًا الفأر الهادئ إلى حيوان شرس، قبل إعادته مرة أخرى إلى حالته الهادئة المعتادة.

فقد استخدم الباحثون بجامعة ييل تكنولوجيا "علم البصريات الوراثي" التي تفتح وتغلق خلايا عصبية معينة في الحيوانات المعدلة وراثيًا باستخدام ضوء الليزر للولوج إلى آليات المخ التي تتحكم في طريقة صيد الحيوان المفترس.

وبمجرد تشغيل الليزر لم تهاجم الفئران الفرائس الحية فقط، مثل الصراصير التي التهمتها على الفور، لكنها التهمت أيضا الجماد مثل اللعب البلاستيكية المتحركة التي تتجنبها عادة.

وكانت الدراسة جزءًا من برنامج أوسع للبحث في علم الأحياء التطوري والآليات العصبية الكامنة وراء سلوك التغذية في الحيوانات.

وأظهر التحقيق في مناطق الدماغ المختلفة أن النواة المركزية للوزة الدماغية، الخاصة بالعواطف والمدارك الحسية، مرتبطة بشكل وثيق بالرغبة في المطاردة والتحكم في عضلات الفك والعنق اللازمة لإخضاع وقتل الفريسة.

وبالتلاعب في خلايا المخ في هذه المنطقة من خلال علم البصريات الوراثي، وجد فريق ييل مجموعة متميزة من الخلايا العصبية التي تسيطر على التعقب والأخرى التي تسيطر على القتل، وبتشغيل الخلايا العصبية للصيد وتعطيل مجموعة العض تعقبت الفئران الفريسة، لكنها لم تعضها عضة القتل للإجهاز عليها.

والمرحلة المقبلة من المشروع ستركز على استكشاف طريقة قيام المدخلات الحسية (العين والأنف والأذنين) في اللوزة الدماغية وبحث السلوك المفترس واستكشاف كيفية قيام المخ بتنسيق عملية التعقب والقتل.

ويرى الباحثون أن هذه الدراسة يمكن أن تكون لها تطبيقات عملية، مثل استخدام المعرفة المحسنة لدوائر المخ الحركية التي تسيطر على عضلات الوجه والفك لعلاج الأمراض العصبية.

ويمكن أيضا للباحثين في مجال الروبوتات المتحركة والذكاء الصناعي استخدام المعلومات الموجودة في دماغ الحيوان المفترس لابتكار جهاز يقفز على أي هدف متحرك.

المصدر: فايننشال تايمز